الجمعة , نوفمبر 17 2017
أخبار هامة
أنت هنا: الرئيسية / الأخبار / أخبار الجامعة / أمير القصيم يفتتح المؤتمر الدولي “الاستشراق ” بجامعة القصيم.. ويؤكد على ضرورة إعادة تحقيق تراث المستشرقين
أمير القصيم يفتتح المؤتمر الدولي “الاستشراق ” بجامعة القصيم.. ويؤكد على ضرورة إعادة تحقيق تراث المستشرقين

أمير القصيم يفتتح المؤتمر الدولي “الاستشراق ” بجامعة القصيم.. ويؤكد على ضرورة إعادة تحقيق تراث المستشرقين

أمير القصيم يفتتح المؤتمر الدولي “الاستشراق ” بجامعة القصيم.. ويؤكد على ضرورة إعادة تحقيق تراث المستشرقين

مدير الجامعة يؤكد قدرة الجامعة على تنظيم المؤتمرات الدولية بكل كلياتها

مركز الإعلام والاتصال:

افتتح صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز أمير منطقة القصيم المؤتمر الدولي  ”الاستشراق ما له وما عليه”، والذي تنظمه جامعة القصيم ممثلة بقسم الدراسات الإسلامية في كلية العلوم والآداب بمحافظة الرس، مشيراً إلى أهمية هذا المؤتمر الدولي في وقت نحن فيه في أمس الحاجة لتصحيح نظرة الآخرين لديننا الحنيف ومجتمعاتنا المسلمة.

وأكد سموه على دور المستشرقين ودراساتهم عن كافة جوانب الحضارة الإسلامية في تشكيل نظرة المجتمعات الغربية لنا، مثمناً جهود المنصفين والأمناء منهم الذين ساهموا في إثراء المعرفة البشرية بما يختص بمنطقة المشرق العربي، متسائلاً في الوقت ذاته عن جناية أخرين بتسطيح العقلية الغربية بمعلومات مغلوطة لا تتفق مع الواقع، مطالباً المستشرقين المحدثين بإعادة تحقيق تراث أسلافهم وعرضه على ما يتوفر اليوم من معلومات غزيرة في متناول الباحثين بيسر وسهولة، لجبر الخلل الموجود في التراث الاستشراقي.

وأشار سموه إلى أهمية إنشاء المراكز البحثية في الجامعات السعودية للتعرف على طبيعة الغرب بعمق أكثر ومن ثم التعاون مع مراكز البحوث في الغرب، بما يحقق مصالح الجميع، مؤكداً أن مقياس التقدم الحقيقي هو رقي الأخلاق واتباع تعاليم الدين، ومشدداً على أن تتضمن مناقشات المؤتمر ما يصحح صورة الإسلام والمسلمين التي رسمها بعض المغرضين غير الموضوعيين من المستشرقين وتنقية المراجع الهامة مما شابها مغالطات.

من جهته عبر معالي الأستاذ الدكتور عبد الرحمن بن حمد الداود مدير جامعة القصيم عن سعادته بتنظيم أحد فروع الجامعة ممثلا بكلية العلوم والآداب بالرس وقدرتها على تنظيم مثل هذه المؤتمرات الدولية مؤكدا على قدرة الجامعة على احتضان وتنظيم المؤتمرات الدولية في أي مكان تابع لها، لما تملكه من إمكانيات وقدرات علمية وبشرية ، تؤهلها لاستقبال مثل هذه المؤتمرات،

ووجه معاليه الشكر والتقدير لسمو أمير منطقة القصيم لاهتمامه وحضوره للمؤتمر الدولي الذي تنظمه الجامعة بالرس ، وحرصه الدائم على الدعم والمشاركة رغم عظم المسؤوليات الملقاة على عاتقه، مثمناً حرصه الدائم على رعاية مثل هذه المناسبات العلمية الكبرى، ومؤكداً على فخر الجامعة واعتزازها بهذه الرعاية الكريمة.

ومن جهته أكد الأستاذ الدكتور عبد الرحمن الغفيلي عميد كلية العلوم والآداب بالرس على أهمية المؤتمر وقيمته العلمية كونه يتناول قضية الحضارة الإسلامية في عيون الأخرين، الذين اهتموا بالحضارة الإسلامية العظيمة ودرسوا دينها وثقافتها ولغتها وآدابها، وتحدثوا عنها وكتبوا بالحق تارة وبالباطل تارات، مشيراً إلى أن دراساتهم تلك كان لها أثر كبير على الحضارة الإسلامية ونتائجها.

وأضاف “الغفيلي” أن اللجنة المنظمة للمؤتمر قد استقبلت عشرات الأبحاث المتعلقة بالاستشراق “ما له وما عليه” أجاز منها المحكمون 55 بحثاً، سوف تتم مناقشتها وتفنيد نتائجها خلال جلسات المؤتمر، مشيدا بالدعم الكبير الذي تتلقاه الكلية من إدارة الجامعة، التي وفرت كل الإمكانيات وذللت كل العقبات التي واجهت المنظمين للمؤتمر.

وأوضح ” الغفيلي ” أن جلسات المؤتمر تم تقسيمها إلى عدة محاور لمناقشتها، وهي: دراسات في الفكر الاستشراقي ونقده, ومنهج المستشرقين في التعامل مع النص القرآني, والاستشراق واللغة العربية ونشر التراث, وعلوم القرآن عند المستشرقين, والفقه الإسلامي عند المستشرقين, والسنة النبوية عند المستشرقين, والسيرة النبوية والاستشراق, والتاريخ الإسلامي في الفكر الاستشراقي، إضافة إلى دراسات حول الفكر الاستشراقي في الجهاد والتسامح الإسلامي.

_DSC9481 _DSC9499 _DSC9481 _DSC9499 _DSC9590 _DSC9628_1  _DSC9766

التعليقات مغلقة