الإثنين , نوفمبر 20 2017
أخبار هامة
أنت هنا: الرئيسية / الأخبار / أخبار الجامعة / مدير الجامعة : إنشاء كلية الشريعة يشكل علامة فارقة في تاريخ التعليم العالي بالمنطقة
مدير الجامعة : إنشاء كلية الشريعة يشكل علامة فارقة في تاريخ التعليم العالي بالمنطقة

مدير الجامعة : إنشاء كلية الشريعة يشكل علامة فارقة في تاريخ التعليم العالي بالمنطقة

DSC_1703

دشن معالي مدير جامعة القصيم  ” ملتقى  كلية الشريعة والدراسات الإسلامية مسيرة وإنجاز  1396 -1436هـ ” وذلك صباح أمس الأحد بقاعة الاحتفالات بالمدينة الجامعية, حيث شهد الحفل الخطابي للملتقى كما افتتح معرض يوم المهنة المصاحب ببهو الكلية ومعرض النتاج العلمي لأعضاء هيئة التدريس وطلاب الدراسات العليا بالكلية, كما كرم معاليه عمداء الكلية السابقين تقديراً لجهودهم.

وقد أكد معاليه أن تاريخ إنشاء كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة القصيم عام 1396هـ يشكل علامة فارقة في تاريخ التعليم العالي في منطقة القصيم إذ تعد الكلية نواة مهمة للتعليم العالي في المنطقة، مشيراً إلى أن الكلية أسهمت في خدمة العلم والمجتمع والثقافة من خلال العطاءات المتجددة التي يقوم بها نخبة من أصحاب الفضيلة والسعادة دروسا ومؤلفاتٍ واستشاراتٍ وفتاوى، كما عززت من عطائها الوطني بتخريج آلاف الطلاب المؤهلين في العلوم الشرعية الذين خدموا في الكثير من المرافق ما بين العمل في القضاء والتدريس والوظائف الإدارية وتأليف الكتب والأبحاث والدراسات العلمية والإسهام في الدراسات العليا في مرحلتي الماجستير والدكتوراه.

عميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية فضيلة الأستاذ الدكتور وليد بن علي الحسين أكد أن الملتقى يبين مراحل تأسيس الكلية ونشأتها وتطورها وإنجازاتها وإسهاماتها المتنوعة في خدمة الدين والوطن منذ نشأتها، حيث تسعى الكلية إلى أداء رسالتها العلمية وتحقيق الأهداف التي أنشئت من أجله، من خلال العناية بتدريس العلوم الشرعية المتخصصة وتأهيل طلابها وفق منهجٍ علميٍ مؤصل، وقد كان للكلية دوراً بارزاً في ذلك، ويظهر ذلك جلياً في مجالات عدة حيث أسهمت الكلية وما زالت مع نظيراتها في خدمة القطاعات الحكومية المختلفة حيث يتم تعيين خريجيها في مجالاتٍ عديدة، من أبرزها: مرفق القضاء والجهات العدلية، والمحاكم الإدارية، وهيئات التحقيق والإدعاء العام، ووزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والتعليم العام، والمحاماة، والإرشاد الديني في عددٍ من الدوائر الحكومية، وغيرها، وقد تولى عددٌ من خريجيها مناصب قيادية، وكانت لهم إسهاماتٍ متميزة، وأثراً بالغاً.

وتضمن برنامج الملتقى ندوة تحت عنوان ”  علاقات كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بخدمة المجتمع والتنمية المستدامة” برئاسة وكيل الجامعة الأستاذ الدكتور إبراهيم بن إبراهيم العمر وشارك بها معالي الشيخ علي بن سليمان السعوي عضو المحكمة الإدارية العليا والأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن صالح الأطرم عضو مجلس الشورى سابقاً والأستاذ الدكتور أحمد بن محمد بن حميد عميد كلية الشريعة بجامعة الملك خالد بأبها, والدكتور علي بن إبراهيم اليحيى مدير عام فرع رئاسة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالقصيم سابقاً ومقرر الندوة الدكتور علي بن فريح العقلا.

يشار إلى أن اليوم الثاني تضمن عدد من الندوات وحلقات النقاش حول العديد من المحاور التي تستعرض مسيرة كلية الشريعة طيلة أربعة عقود إضافة إلى استشراف مستقبل الكلية من خلال العديد من الرؤى والأطروحات الداعمة لمسيرتها.

DSC_2067 DSC_2046 DSC_1847 DSC_1779 DSC_1703 DSC_1705 DSC_1590 DSC_1456 DSC_1345 DSC_1480 DSC_1575

التعليقات مغلقة