أخبار الجامعة

بعد حصولهم على المركز الثالث بالمسابقة.. وزير الاتصالات يشيد بمشاركة طلاب كلية الحاسب بـ «هاكاثون الآلات الرقمية»

السواحه: الوزارة تسعى لتشجيع أبناء الوطن الطموح


أثنى معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله السواحه على مشاركة كلية الحاسب بالجامعة بمسابـقة”هـاكـاثـون الآلات الرقمية” والذي أقيمت فعالياته يوم الاثنين الماضي على مدى أربعة أيام بمشاركة أكثر من 200 شاب وفتاة من خريجي الجامعات وموظفي الشركات الكبرى في مجال تقنية المعلومات والاتصالات، والذي يتيح لهم الفرصة لاستخدام التقنية كأداة لنشر ثقافة الابتكار وتعزيز النمو الاقتصادي بالمملكة حيث تهدف المسابقة الى استخدام الذكاء الاصطناعي في عالم الإنترنت لحل التحديات في مجالات الطاقة، الصحة والماء، وكانت مشاركة الطلبة فريدة من نوعها بين الفرق المشاركة كون الطلبة المشاركين فيها قلة بسبب طلبات المسابقة بالمهارات العالية ومعارف متقدمة حيث شارك الوفد من الطلبة وهم: عاصم العثيم, عاصم التويجري, ثامر المرشد, عزام الدويش، عبدالرحمن الصيخان، عبدالرحمن الدويغري، محمد العنزي، أحمد الحديثي، يزيد العمار، عبدالرحمن السلامة، فارس العبدالمنعم، فيصل العنزي، رائد الراشد، عبدالرحمن الخميس, محمد العشري, عبدالملك الغرير.
وقابل الوفد المشارك الوزير والذي أشاد بالحماس والتحدي الذي ظهر به الفريق وهنأ “السواحه” حصول الفريق على المركز الثالث ومنافستهم الكبيرة مع الفرق المتخصصة في مجال تقنية المعلومات والاتصالات من خريجي الجامعات وموظفي الشركات المتخصصة، وتم تسليم الفريق شهادات التدريب والمشاركة في هذه المسابقة ، حيث شارك الفريق في مجال الطاقة، وتوصلت جميع الفرق إلى حلول إبداعية منها التنبؤ بحاجة مراوح الرياح للصيانة قبل حدوث العطل وربط حاجة المناطق الصناعية بأنظمة التوليد مباشرةً لتقليل الفائض مع دمج أنظمة صناعية مختلفة لزيادة الفعالية واستخدام المراوح المتحركة.
وأكد السواحه على سعي الوزارة لتشجيع أبناء الوطن الطموح لابتكار حلول رقمية فعالة تحقق الفائدة المجتمعية حيث أن الوزارة أرادت من خلال هذه الفعالية على تطوير المنتجات والحلول التقنية باستخدام الذكاء الاصطناعي في إلإنترنت لتوظيفها بالشكل الإبداعي في إيجاد حلول تقنية في المجالات ذات الارتباط الشديد بحياة المواطن كالصحة والطاقة والماء.
من جانبه عبر عميد كلية الحاسب الدكتور وليد بن صالح البطاح عن بالغ سعادته بمشاركة فريق طلابي من والذي يدل على الوعي لديهم بالفعاليات التي تعقد خارج اطار الجامعة وأن مشاركتهم بمثل هذه الفعاليات يزيد من افاق التواصل مع القطاع الخاص وكذلك من الاعتماد على الذات في كسب المهارات التي يحتاجها سوق العمل”. وذكر “البطاح”: “بأن مجرد المشاركة تعتبر دافع كبير للطلاب وحافز لهم ولزملائهم، والكلية دأبت في الفترة الأخيرة للمشاركة في مثل هذه الفعاليات لإدراكها العميق لانعكاس فائدتها على الطلاب والطالبات حيث سبق هذه المشاركة تمثيل الطالبات في مسابقة البرمجة العالمية ACM التي أقيمت في جامعة الأمير سلطان كذلك مشاركة العديد من الطلاب في هاكاثون العام الماضي إضافة إلى مشاركات البرمجة السنوية التي يشارك فيها فريق البرمجة في كلية الحاسب على مستوى الجامعات السعودية اللافت في الأمر والذي يدعو للتفاؤل كثيرا ان مثل هذا الحماس يتطور يوما بعد يوم لدى طلاب وطالبات الكلية وهذا دليل ولله الحمد على التطور الذي تشهده الكلية على المستوى التعليمي إضافة إلى إدراك الطلبة بأهمية مثل هذه المسابقات لصقل مواهبهم أكثر لتهيئتهم لسوق العمل وتعكس في نهاية الأمر الصورة الجيدة والايجابية عن الكلية والجامعة والمنطقة ككل”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق