الرأي

وقفة إجلال وتقدير

الدكتور جمال السمري
عميد كلية العلوم الصحية التطبيقية بالرس

أقف على عتبات التاريخ وقفة إجلال وتقدير لتنساب كلماتي معطرة بالود والحب والولاء لرجال صنعوا وهم بين صليل السيوف ودوي
القذائف والرصاص، سلاحهم الإيمان بنصر الله وعقيدتهم التضحية بالنفس والنفيس مدفوعين بالعزيمة والإصرار للوصول إلى هدفهم السامي في تحقيق وحدة وطنهم ونشر الأمن والأمان، وقد تركوا للتاريخ أن يدون أسمائهم في صفحات ناصعة البياض مكتوبة بعزة
وشموخ وأبقوا لنا تراث نفاخر به.
فبعد أن كان المسيطر والجاثم على أكتافنا الجهل والجوع والخوف والتناحر من أجل الحياة والبقاء، أبدلنا رب العزة والجلال على يد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – ورجاله الأشاوس دولة توحيد ووحدة كلمة وقيادة رشيدة، تبني بالعلم والمعرفة صروحا جعلت وطننا الغالي من أكبر عشرين دولة في العالم.
ونحن في هذا اليوم المفعم بالبهجة إذ نستذكر ذلك ونشاهد الفارق بين مشقة الآباء ومعاناتهم بداية من قطرات الماء وانتهاء بالدواء المفقود والأمان المعدوم، فإننا ملزمون بتعليم أنفسنا ومجتمعنا بنعم الله عز وجل الذي أطعمنا من جوع وآمنا من خوف، ونحثهم على الاعتصام والالتزام بوحدة الكلمة والصف تحت ظل راية التوحيد وقيادة ملك الحزم والعزم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل
سعود وولي عهده الأمين محمد بن سلمان – سلمهما الله ورعاهما – لوطن يستحق دوما الأغلى والأجمل.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق