القصيم

أمير القصيم يشهد حفل تكريم 27 فريقاً تطوعياً

شهد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، حفل جائزة العمل التطوعي والمقام بتنظيم إدارة تعليم محافظة عنيزة بالشراكة مع الجمعية الأهلية الصالحية للعمل التطوعي، بمركز الأميرة نوره الفيصل بالمحافظة، بحضور وكيل امارة منطقة القصيم الدكتور عبدالرحمن الوزان، ومحافظ عنيزة عبدالرحمن السليم، ومستشار سمو أمير القصيم إبراهيم الماجد، ومدير تعليم عنيزة محمد الفريح. 
وعزف السلام الملكي فور وصول سموه الكريم, تلا ذلك انطلقت فقرات الحفل بآيات من الذكر الحكيم، بعد ذلك قدم فلماً يحكي الشخصية المكرمة معالي الأستاذ عبدالله بن علي النعيم والذي قدم العديد من الأعمال التطوعية طوال حياته، واستعرض من خلاله انعكاس اعماله على أهل بيته عبر انشاء ابنته نوره مدرسة ابتدائية سميت باسم زوجها صالح بن عبدالله النعيم ـ رحمه الله ـ، والدكتورة لولوة التي أنشأت مدرسة في حي شعبي بمحافظة عنيزة, بالإضافة إلى ابنته منال والتي قامت بتأسيس روضة أطفال لتنير عبرها دروب براعم الوطن. 
 عقب ذلك قدمت كلمة راعي الجائزة والشخصية المكرمة معالي الأستاذ عبدالله بن علي النعيم الذي قدم من خلالها الشكر والتقدير لسمو أمير منطقة القصيم على دعمه الدائم وتشجيعه لكل عمل تطوعي يقدم للمنطقة، مشيراً على أن العمل التطوعي من أهم الوسائل المستخدمة للمشاركة في النهوض بالمجتمعات، مبيناً على أن الجمعية الاهلية الصالحية في عنيزة المنشأة عام 1402هـ بدافع الوفاء لأبراز رواد الحركة التعليمية للمربي صالح الصالح ـ رحمه الله ـ منذ أكثر من 80 عاماً، مبيناً على أن رؤية المملكة المباركة رفعت معدل الحرص بالعمل التطوعي وتوسيع دائرة المشاركات الاجتماعية من خلال تنظيم مثل هذه الجوائز للعمل التطوعي والتي يستفيد منها سنوياً آلاف الطلاب, مقدماً شكره وتقديره لكافة الجهود المبذولة من قبل تعليم عنيزة, وكافة فريق العمل، تلا ذلك قدم حوراً طلابياً عن التطوع وتعزيز العمل التطوعي قدمه أحمد المطرودي ويوسف الحربي وطلال الفوزان من تعليم محافظة عنيزة، بعد ذلك قدم فلماً عن العمل التطوعي وتعزيزه اشتمل على الخطوات والأعمال التي تقدمها محافظة عنيزة لتعزيز العمل التطوعي والإنساني وجهودها في تعزيز المسؤولية الاجتماعية وشراكاتها المتعددة. 
 وفي ختام الحفل كرم سمو أمير منطقة القصيم الشخصية المكرمة معالي الأستاذ عبدالله النعيم, بالإضافة إلى تكريم سموه 27 فريق تطوعي اشتملت على فرق الطلاب والطالبات التطوعية، ومنسقي ومنسقات العمل التطوعي بالمدارس، بالإضافة إلى المدارس المعززة للأعمال التطوعية وتنميتها بين منسوبيها وطلبتها. 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق