أخبار الجامعة

وكالة التخطيط والتطوير والجودة تنظم ورشتي عمل بحضور قيادات الجهات الحكومية والخاصة بالمنطقة

نظمت وكالة الجامعة للتخطيط والتطوير والجودة، مؤخرًا، ورشتي عمل حول دور الجامعة في المجالات التعليمية والبحثية والتنموية، بقاعة النخيل في فندق رادسون بلو في مدينة بريدة، وذلك ضمن “استراتيجية الجامعة 2020 – 2025م”، بحضور الأستاذ الدكتور خالد باني الحربي وكيل الجامعة للتخطيط والتطوير والجودة، وبمشاركة عدد من قيادات الجهات الحكومية والخاصة بمنطقة القصيم.
وتناولت الورشة دور الجامعة ومستقبلها، وذلك في إطار إعداد الجامعة لخطتها الاستراتيجية 2020 – 2025م، حيث تعتبر هذه ورشة العمل الرابعة ضمن عملية التحليل البيئي الاستراتيجي، والتي تقوم بها الجامعة للتعرف على آراء شركاء الجامعة الخارجيين، والجهات الحكومية في منطقة القصيم.
في البداية، تحدث الأستاذ الدكتور خالد بن باني الحربي وكيل الجامعة للتخطيط والتطوير والجودة، بعد الترحيب بضيوف الجامعة من قيادات الجهات الحكومية، عن مكانة الجامعة وعرض لبعض الحقائق التي تعكس هذه المكانة والتي تسعى الخطة الاستراتيجية لتعزيزها، مؤكدًا على أهمية الشراكة مع القطاعات الحكومية والكيانات ذات الصلة وأن الجامعة حريصة كل الحرص على الاستنارة بآرائهم تعزيزاً لهذه الشراكة.
ثم عرض المشرف على إدارة التخطيط الاستراتيجي الدكتور أحمد بن صالح التويجري رئيس قسم إدارة الأعمال بكلية الاقتصاد والإدارة، تقريراً مختصراً عن الخطة السابقة 2010 – 2020 والتي كانت إطاراً مرجعياً لاتخاذ القرارات داخل الجامعة، مؤكدا أن إقفال الجامعة لخطتها السابقة بلغ مستويات عالية مما يؤكد تضافر الجهود نحو تحقيق الهدف.
وأكد “التويجري” على أن الخطة الجديدة للجامعة سوف تصاغ بما يتلاءم مع تطلعات الجامعة وكافة شركائها، تحقيقاً للدور المنوط بالجامعة وتأكيداً لمكانتها، موضحا أن رؤية المملكة 2030، ونظام الجامعات الجديد، والميزات التنافسية للمنطقة، كانت من أبرز محددات ملامح الخطة الاستراتيجية للجامعة، مؤكدًا على أن اللقاء يهدف لمناقشة مجموعة من المحاور والتي تستجلب آراء القيادات الحكومية في المنطقة حول دور الجامعة واستشراف مستقبلها، مبينًا أن جميع الأفكار المطروحة ستكون – بعد تحليلها – معينا لفريق الخطة الاستراتيجية في صياغة خطة وتوجهات الجامعة المستقبلية.
ومن جانبه، استعرض مستشار التخطيط الاستراتيجي الأستاذ الدكتور عبدالله البريدي، محاور الورشة مع قيادات القطاعات الحكومية، مبيناً أهمية الشفافية في الطرح، وأن الجامعة اختارت إشراك الأطراف الخارجية رغبة منها في تعميق الشراكة وتعزيز المسؤولية وإلزام الجامعة بما تتعهد به لشركائها في خطتها الاستراتيجية عندما تعلنها.
وأوضح “البريدي”، أن رفع سقف الطموحات يجعل الجامعة تضاعف الجهود لتحقيق هذه الطموحات، حيث كان من أبرز المحاور التي ناقشها الحضور، دور الجامعة في المجتمع ومدى رضى المشاركين عنه، وكذلك مستوى الشراكة بين الجامعة والمجتمع وسبل تعزيزها، كما تطرقت الورشة للتخصصات المطلوبة في سوق العمل والتخصصات الأقل طلباً، وأخيراً ناقشت الورشة بعض المبادرات التي يعتقد المشاركون أن الجامعة بحاجة للمبادرة بتنفيذها تعزيزاً لمكانتها وتأكيداً لدورها في خدمة المجتمع.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق