أخبار الجامعة

مبادرة كلية الطب والعلوم الطبية بعنيزة «استشر طبيبك وأنت في بيتك» تواصل تقديم خدماتها لكافة فئات المجتمع

استفاد منها 407 مريض خلال أسبوعين عبر 107 عيادة طبية في 13 تخصص مختلف

انطلاقًا من مسؤوليتها المجتمعية، وفي ظل الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة لمواجهة فيروس كورونا، تواصل الجامعة، مُمثلة بكلية الطب والعلوم الطبية بعنيزة، تنفيذ مبادرتها الصحية لتوفير عيادات افتراضية تطوعية “عن بعد”، يقوم عليها عدد من أعضاء هيئة التدريس من مختلف التخصصات الطبية تحت شعار «استشر طبيبك وأنت في بيتك»، بمشاركة عدد من المختصين في الكلية، لتقديم الاستشارات الطبية للأهالي في منازلهم دون الحاجة للخروج من البيت للمساهمة في الحد من انتشار فيروس كورونا.

وشملت إحصائية الأسبوعين الماضيين من المبادرة التي بدأت في تقديم خدماتها لأفراد المجتمع بداية من يوم الأحد الموافق 26/8/1441هـ، تنفيذ 107 عيادة طبية، في 13 تخصص طبي مختلف، بمشاركة 32 طبيب متخصص، قدموا خدماتهم لـ 407 مريض، وكذلك استقبلت المبادرة أكثر من ٧٠٠ رسالة نصيه وتم الرد عليها، وأكثر من ٨٠٠ رسالة الكترونيه مرسله للمرضى وتم تقديم الاستشارات الطبية الملائمة لكل حالة، حيث شملت الاستشارات 7 إحالات للمستشفى، كما تم صرف 99 وصفة علاجية، وتم تقديم أكثر من 160 ساعة استشارية، كما بلغ عدد المرضى من خارج منطقة القصيم 56 مريض، ومريضين من خارج المملكة.

من جهته، أوضح المشرف على العيادة الدكتور إبراهيم القنيبط رئيس قسم الجراحة بكلية الطب والعلوم الطبية بعنيزة، أن الكلية تستهدف من تنفيذ هذه المبادرة خدمة المجتمع، وطلاب وطالبات الجامعة وأعضاء هيئة التدريس والموظفين، حيث يشارك في المبادرة عدد من الأطباء من الكلية بمختلف التخصصات، بهدف مساعدة المجتمع وتسهيل الحصول على الاستشارات الطبية دون الحاجة إلى الذهاب للمستشفى، ومعالجة الحالات التي لا تستدعي الذهاب للمستشفى، وكذلك صرف الأدوية عن طريق برنامج “أناة” الذي أنشئ من وزارة الصحة، بالتعاون مع هيئة التخصصات الصحية للممارسين الصحيين.

وأضاف “القنيبط” أن هذا البرنامج يعني بتقديم وصفات طبية إلكترونية يتم صرفها من عدد من الصيدليات المعتمدة من وزارة الصحة، حيث يتم التنسيق للاستفادة من هذه العيادات عن طريق تنسيق إداري وطبي، بالتعاون مع أطباء الامتياز، لتقييم الحالات وإعطاء الأولويات لذوي الحالات الضرورية، وإعطاء من لا يحتاج للدخول للعيادة معلومات طبية، وتزويده بها عن طريق طلبة الامتياز تحت إشراف طبي، حيث سيتم العمل بها خلال شهر رمضان.

وتأتي هذه المبادرة للتخفيف على المستشفيات والمراجعين الذين لا تقتضي حالاتهم الصحية الذهاب للمستشفيات والرد على استشاراتهم وهم بالمنزل، خاصة في ظل الإجراءات الاحترازية التي تنفذها وزارة الصحة لمواجهة تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، وقد حرص العديد من الأطباء من الكلية بمختلف التخصصات على المشاركة في هذه المبادرة، كما شارك في ادارة العيادة الافتراضية 8 موظفين وموظفات من الطاقم الإداري للكلية، وذلك بهدف المشاركة في مساعدة المجتمع وتسهيل الحصول على الاستشارات الطبية دون الحاجة إلى الذهاب للمستشفى، ومعالجة الحالات التي لا تستدعي الذهاب للمستشفى.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق