القصيم

وزير الاتصالات يتفقد مشاريع «إنترنت النطاق العريض» بالقصيم

تفقد معالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله بن عامر السواحه الأحد الماضي، مشاريع نشر إنترنت النطاق العريض بتقنية الألياف الضوئية في منطقة القصيم، واطلع على سير العمل في تنفيذ المشروعات بالمنطقة والتي تسير حسبما خُطط لها، وذلك نتيجةً للمستوى العالي من التنسيق والتعاون الهادف والمثمر بين جميع الجهات الداعمة والمشرفة والمنفذة.
وتأتي مشاريع نشر النطاق العريض عبر الألياف الضوئية في المدن ومشاريع نشر خدمات النطاق العريض اللاسلكي بالمناطق النائية، ضمن مبادرات برنامج التحول الوطني 2020، وفي إطار خطة الوزارة الساعية لتحقيق رؤية المملكة 2030، الهادفة إلى توفير بنية تحتية رقمية في كافة أرجاء المملكة.
وأشاد معالي الوزير بجهود الوزارة في منطقة القصيم التي نجحت في إيصال خدمات الاتصالات اللاسلكية الأساسية لجميع القرى والهجر النائية بالمنطقة، حيث تم تغطية أكثر من 570 قرية بها أكثر من 300 ألف مواطن ومقيم، كما تم من خلال هذه المبادرات توفير خدمات النطاق العريض في المناطق الحضرية بشبكة الألياف الضوئية لأكثر من 8.800 منزل في القصيم، وتستهدف هذه المبادرات خدمة حوالي 35 ألف مسكن وبالتالي وصول إجمالي عدد المنازل المتصلة بالألياف الضوئية إلى حوالي 70 ألف منزل بالمنطقة بنهاية عام 2020.
وأوضح معاليه أن الوزارة بدأت مؤخراً في نشر إنترنت النطاق العريض اللاسلكي عالي السرعة (4G) في المناطق النائية، حيث سيتم خدمة أكثر من 44 ألف مسكن في حوالي 250 قرية وهجرة في محافظات المنطقة.
وشملت الزيارة التفقدية عينة من أحياء مشاريع نشر الألياف الضوئية بمدينة بريدة، حيث تم زيارة أحياء الصفراء، والأخضر، والرفيعة، كما اطلع معاليه على جهود برنامج التعاملات الإلكترونية (يسّر) في المنطقة، والتي تم تنفيذها في الإمارة والأمانة وجامعة القصيم، وجاءت ضمن مبادرات برنامج التحول الوطني لتمكين الجهات الحكومية من رقمنة أعمالها من خلال معايير ومقاييس موحدة ضمن إطار حكومة فعّالة لتقديم خدمات مبتكرة للمواطنين.
وأكد معاليه على حرص الوزارة على التعاون مع مختلف الجهات ذات العلاقة بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات لتسريع الخطى والارتقاء بالأداء، لترسيخ مكانة المملكة عالمياً كواحدة من الدول الأكثر تقدماً في هذا المجال الحيوي المهم، باعتباره الركيزة الأساسية لتقدم الدول ونموها، ما يعزز جهود التنمية الشاملة التي تشهدها المملكة في شتى المجالات.
يذكر أن وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات تبذل جهوداً بارزة، وتعمل على قدمٍ وساق لنشر شبكات الألياف الضوئية في المنازل بالمناطق الحضرية بالمملكة بهدف الوصول إلى 2.1 مليون منزل بنهاية عام 2020م، وذلك تعزيزاً لكفاءة الاتصالات وتقنية المعلومات، وبناء بنية تحتية قوية للاتصالات تدعم مسيرة التحول الرقمي المنشود وفقاً لبرنامج التحول الوطني 2020م، ورؤية المملكة 2030م الهادفة إلى بناء مجتمع رقمي وحكومة رقمية واقتصادٍ رقميٍ مزدهر ومستقبلٍ أفضل للمملكة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق