دراسات

الأسمري: هـناك علاقة بين التهاب اللثة والعديد من الأمراض التي تصيب الجسم

%49 من الرجال الذين يعانون من أمراض اللثة معرضون لسرطان الكلى

وجد الباحثون أن نسبة الرجال الذين يعانون من أمراض اللثة 49٪ أكثر عرضة لسرطان الكلى، كما أن نسبة 54٪ منهم أكثر عرضة لتطور سرطان البنكرياس، وأن نسبة 30٪ منهم أكثر عرضة لتطور سرطان الدم، ومن هذا المنطلق يجب على الإنسان المحافظة على سلامة صحة الفم واللثة باستخدام الفرشاة، والخيط السني، والزيارات الدورية لطبيب الأسنان، وإخصائي اللثة لتعزيز صحة الفم وصحة الجسم كاملا.

وقال الدكتور «ظافر الأسمري» عميد كلية طب الأسنان أن الدراسات الحالية تشير إلى أن الالتهاب الناجم عن التهابات اللثة والأنسجة الداعمة لا يؤثر فقط على الفم بل يمتد تأثيرها على جميع أجهزة الجسم عامة، فهناك علاقة بين التهاب اللثة والعديد من الأمراض التي تصيب جسم الانسان.

وأضاف الأسمري أن البحوث أشارت إلى أن العلاقة بين مرض السكري وأمراض اللثة تذهب في كلا الاتجاهين، فالتهاب اللثة قد يجعل من الصعب على الناس الذين لديهم مرض السكري السيطرة على نسبة السكر في الدم، ووجود مرض السكري يجعل الشخص أكثر عرضة لالتهاب اللثة مقارنة بالشخص السليم.

وأكد الأسمري أن العديد من الدراسات تشير إلى أن هناك ارتباطا بين أمراض القلب والتهاب اللثة، في حين لم تثبت بعد علاقة السبب والنتيجة، كما أظهرت الأبحاث أن مرض اللثة يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب, وأضاف «الأسمري» أن العلماء وجدوا علاقة بين أمراض اللثة، والولادة المبكرة، وانخفاض الوزن عند الولادة، وقد تم دراسة ذلك على نطاق واسع في السنوات الأخيرة في جميع أنحاء العالم.
وقد وجدت الأبحاث أن البكتيريا التي تنمو في تجويف الفم يمكن أن تستنشق إلى الرئتين لتسبب أمراض الجهاز التنفسي مثل الالتهاب الرئوي، وخاصة في الأشخاص الذين يعانون من أمراض اللثة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق