تغطيات

«صحيفة جامعة القصيم» تحتفل بإصدار عددها رقم «100» بحضور مدير الجامعة

مدير الجامعة: الصحيفة كان لها دور كبير في التعريف بالجامعة والتنمية بالمنطقة وأشاد بها سمو أمير القصيم وسمو نائبه
رئيس التحرير: فخورون بما حققته الصحيفة خلال الفترة الماضية ونجاحها في توثيق إنجازات الجامعة وخدماتها المجتمعية

أكد معالي مدير جامعة القصيم الأستاذ الدكتور عبد الرحمن بن حمد الداود، أن «صحيفة جامعة القصيم»، قد أدت خلال الفترة الماضية رسالة هامة جداً، وكان لها دور كبير في عدد من الأحداث الهامة بالمنطقة، وفي مقدمتها زيارة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – لمنطقة القصيم، حيث كان لهذه الصحيفة دور كبير في التعريف بالجامعة، والتنمية بالمنطقة، وتلقت الصحيفة الإشادة لأدائها لهذا الدور من سمو الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، أمير منطقة القصيم، وسمو نائبه الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي، مشيرًا إلى أن الدعم الذي تلقاه الجامعة منهم كان لها الأثر الكبير على جميع الجوانب التي تحققت وانعكست على منسوبي الجامعة في فترة وجيزة.
جاء ذلك خلال احتفال الجامعة، مُمثلة بالإدارة العامة للإعلام والاتصال، يوم الثلاثاء الموافق 15/3/1441هـ، بإصدار العدد رقم 100 من «صحيفة جامعة القصيم»، وذلك بحضور وكيل الجامعة الدكتور محمد السعوي، ووكيل الجامعة للشؤون التعليمية الدكتور محمد العضيب، ووكيل الجامعة للتخطيط والتطوير والجودة الأستاذ الدكتور خالد الحربي، وعدد من منسوبي الجامعة والإعلاميين، وذلك في مقر البهو الرئيس بالمدينة الجامعية، حيث بدأ الاحتفال بعرض فيديو توثيقي لمسيرة الصحيفة والاجتماعات التي عقدتها، إضافة إلى انطلاقتها الثانية بالأرقام، وذلك من خلال 43 إصدارًا، تضمنت 648 صفحة، منها 8 إصدارات خاصة، حيث بلغ عدد الأخبار خلال هذه الفترة 814 خبرًا، و73 تقريرًا وتحقيقًا صحفيًا، و15 حوارًا صحفيا مع عدد من مسؤولي وقيادات الجامعة.
وقدم معالي مدير الجامعة خلال كلمته بهذه المناسبة، الشكر والتقدير لجميع العاملين في صحيفة جامعة القصيم، في مرحلتها الأولى عند إنشاء الجامعة، بالإضافة إلى الزملاء بالإدارة العامة للإعلام والاتصال، الذين أكملوا المشوار من خلال إصدار الصحيفة بشكل أسبوعي، ونمط إخراجي متميز، يتوافق مع مكانة الجامعة وحجمها، موضحًا أن ذلك قد تحقق من خلال ما تلقته الجامعة من إشادات من المختصين بالمجال الإعلامي، والمتلقين من الصحيفة بقطاعات الدولة الحكومية والأهلية.
كما هنأ معاليه جميع منسوبي الجامعة من العاملين بالصحيفة والمشاركين فيها بأن وصلنا إلى هذا العدد، في الوقت الذي أصبحت فيه الصحف الورقية أقل من حيث اقتنائها وقرائها، بعد توفر ووجود البديل في وسائل الإعلام الإلكتروني التي أصبحت تنقل الحدث في ثواني معدودة، لذا فنحن نسعى بإذن الله إلى تحويل هذه الصحيفة إلى صحيفة إلكترونية، وهذا تحدي كبير جداً، مؤكدًا على أن الزملاء في الإدارة العامة للإعلام والاتصال، قادرون على تقبل مثل هذه المصاعب والتحديات.
من جهته، أوضح المشرف العام على الإدارة العامة للإعلام والاتصال، رئيس تحرير الصحيفة الأستاذ فهد بن نومه، أن التفكير في إعادة إصدار «صحيفة جامعة القصيم» في عددها التطويري، جاء بعد أن مرت بفترات من التوقفات، فكان القرار بدعم من معالي مدير الجامعة، بإعادة إصدار الصحيفة بشكل منتظم، حيث كان معاليه حريصا أشد الحرص على ظهور هذه الصحيفة للنور مرة أخرى، لتساهم في إثراء البيئة التعليمية في الجامعة، وتفيد الباحثين والمهتمين بالجامعة وأخبارها بما تقدمه من مواد صحفية متنوعة وتغطيات للفعاليات والأنشطة المتنوعة التي تقدمها الجامعة سواء في مجال التعليم أو البحث العلمي أو الخدمات المجتمعية.
وأضاف، تم تدشين الانطلاقة الثانية للصحيفة لتعاود الإصدار بشكل منتظم لتكون إحدى أهم حلقات الوصل بين الجامعة، وجمهورها الداخلي من أعضاء هيئة التدريس والموظفين والطلبة والطالبات، بالإضافة إلى أنها أصبحت حلقة وصل جيدة مع الجهات خارج الجامعة، كونها تحتوي على العديد من المقالات العلمية والمشاركات المتميزة، حتى أصبحت رافدا من روافد العمل الإعلامي بجامعة القصيم وأشاد بها عدد كبير من جمهور الصحافة الجامعية والمهتمين بها من داخل المنطقة وخارجها.
وبيّن “بن نومه” أننا نفتخر بأن صحيفة الجامعة قد وصلت إلى مستوى تحرير جيد، وحظيت بمباركة صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، الذي وجه له الشكر على دعمه للصحيفة، من خلال مشاركته في أول إصدار لصحيفة الجامعة بكتابة مقال خص به الجامعة، والصحيفة، مؤكدًا على أن الصحيفة قد نالت في هذه الفترة منذ انطلاقتها الثانية العديد من الإشادات من عدد من المسؤولين وسمو وزير الداخلية، إضافة إلى عدد كبير من الشخصيات والهيئات والمؤسسات، وتلقت إدارة الصحيفة العديد من خطابات الشكر والتقدير في هذا الصدد، مما دفعنا إلى مواصلة العمل والمسيرة بنفس الهمة العالية والجهد الكبير والعمل الدؤوب الذي يشرف الجامعة وينعكس على سمعة العمل الصحفي والإعلامي المتخصص بالجامعات السعودية، خاصة وأنها تمارس كافة أشكال العمل الصحفي ومهاراته.
ولفت “بن نومه” إلى أن الهاجس الدائم والهدف المنشود والتحدي الكبير أمامنا منذ إعادة إصدار الصحيفة، كان هو تقديم هذا المنتج الصحفي المتميز بصورة مستمرة، فتم إصدار الصحيفة في سنتها الأولى رغم التحديات الكبيرة وقلة الكوادر المهنية المحترفة، أسبوعيا بشكل انتظام، وحققت فيه نجاحات كبيرة بين مثيلاتها من الصحف الجامعية على مستوى المملكة، وبرزت بينهم بشكل لافت ومتسارع حتى أصبحت اليوم يشار لها بالبنان، واستقطبت العديد من المهتمين بالعمل الإعلامي من داخل الجامعة، وخارجها، وحققت من خلال جهود فريق عمل متميز نتائج جيدة ومرضية للجميع.
وتحدث رئيس تحرير الصحيفة، عن مواكبة الصحيفة للأحداث الوطنية على مستوى المملكة، وبأخبار المنطقة من خلال إصدار ملاحق صحفية متخصصة، منها ما صدر في مناسبات اليوم الوطني على مدى ثلاث سنوات وإبراز مشاعر منسوبي الجامعة، وطلبتها، وموظفيها، في هذه المناسبات، بالإضافة إلى ملحق عن زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان –حفظهما الله- لمنطقة القصيم، حيث كان للصحيفة السبق في إصدار ملحق متخصص يواكب هذه الزيارة وأصبح هذا الملحق لوزارة الإعلام، عندما وضعوا صفحة عن معلومات عن صفحة القصيم، حيث قمنا مع الزملاء بالصحيفة بتوثيق المنطقة كاملة بمحافظاتها كبنك للمعلومات لتواكب هذا الحدث.
كما عبر “بن نومه” عن فخره واعتزازه بما حققته الصحيفة خلال الثلاث سنوات الماضية من توثيق لإنجازات الجامعة، والخدمات المجتمعية التي تقدمها، لتصبح مرجعًا لحصر هذه الفعاليات، بالإضافة إلى إثراء الجانب المعرفي من خلال المقالات والتقارير الصحفية، كما أن الصحيفة حرصت في كل عدد على إبراز دور كلية من كليات الجامعة بشكل مبسط لتكون مرجعًا لهم، كما حرصت الصحيفة على التواجد على الفضاء الإلكتروني، فأتاحت للجمهور والمهتمين في المملكة العربية السعودية وخارجها نسخاً إلكترونية على موقع الجامعة ومنصاتها الإلكترونية المتنوعة على شبكة الإنترنت، ليسهل الوصول إليها في أي وقت.
مشيرًا إلى أن الفترات القادمة بإذن الله سوف تشهد العديد من التحديثات والتطوير الذي يتناسب مع المرحلة، مع عمل أرشيف لجميع محتوياتها إلكترونيًا لسهولة الوصول إليها وللمعلومات التي تثري المهتمين سواء من المتخصصين بالجانب البحثي والأكاديمي، كما ستظل الصحيفة مكانًا لتدريب وتأهيل الكوادر الصحفية من أبناء المنطقة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق