تغطيات

بمشاركة 35 بحثًا و41 متحدثًا من 8 جامعات سعودية و7 كليات من الجامعة.. معالي مدير الجامعة يرعى «الملتقى العلمي الأول للرياضيات» بكلية العلوم والآداب بالمذنب

الصايغ: أضحى البحث العلمي يسهم بدور فعال في خدمة المجتمع من خلال تطبيقات المعرفة التي ينتجها

رعى معالي الأستاذ الدكتور عبد الرحمن بن حمد الداود، مدير الجامعة ، يوم الأربعاء الموافق 4/6/1441هـ، «الملتقى العلمي الأول للرياضيات»، الذي نظمته كلية العلوم والآداب بمحافظة المذنب، بمشاركة 41 متحدثًا من الرجال والنساء، وذلك بحضور سعادة محافظ المذنب الأستاذ عبد الرحمن بن عودة السعوي، ووكيل الجامعة للشؤون التعليمية الدكتور محمد العضيب، ووكيل الجامعة للتخطيط والتطوير والجودة الأستاذ الدكتور خالد باني الحربي، حيث يشهد الملتقى مشاركة 35 بحثًا متخصصًا، تشمل 14 ورقة بحثية و17 ملصقًا علميًا «بوستر»، كما يشتمل على 4 محاضرات بمشاركة 8 جامعات من كافة أنحاء المملكة و7 كليات من الجامعة.
حيث قدم معالي مدير الجامعة، خلال افتتاحه لأعمال الملتقى، الشكر للكلية على فكرة تنظيم هذا الملتقى وشموليته حيث يشهد مشاركة من جميع أنحاء المملكة، وكذلك قدم الشكر للزملاء في الفرع الجنوبي للجامعة على كل ما يبذلونه من جهود لرفع المستوى العلمي والبحثي في كليات الفرع، كما قدم معاليه الشكر الجزيل لمحافظ المذنب الأستاذ عبد الرحمن بن عودة السعوي على جهوده ودعمه للزملاء بالكلية، ولجميع مدراء الدوائر الحكومية والأهلية بالمحافظة، ومنسوبي الجامعة والطلاب.
وفي ختام كلمته قدم “الداود” شكر خاص لصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز، أمير القصيم على ما يبذله وما تلقاه الجامعة من دعم وتحفيز لكل ما تقدمه الجامعة من مناشط علمية ومجتمعية، وكذلك شكر معاليه سمو نائب أمير القصيم، وجميع من يعمل مع الجامعة على أن تقدم رسالتها وتحقق أهدافها على الوجه المطلوب، داعيًا الله للمشاركين التوفيق والسداد وأن يخرجوا من هذا الملتقى بتوصيات تعود عليهم وعلى الطلاب بالفائدة.
وهدف الملتقى الأول للرياضيات إلى تحقيق رسالة الكلية والجامعة في البحث العلمي، وعرض أحدث ما توصلت إليه الأبحاث في مجال الرياضيات، إضافة إلى تفعيل روح المشاركة بين أقسام الرياضيات بالجامعة، وتشجيع الباحثين وأعضاء هيئة التدريس بالقسم والدفع بهم لتطوير مستقبل الرياضيات والبحث العلمي في المملكة، وكذلك الاستفادة من خبرة الأساتذة البارزين في تحديد أوليات البحث العلمي في القسم وإنجاز المشاريع والبحوث الوطنية التي تتماشى مع احتياجات المملكة وتحقق رؤية المملكة 2030.
من جهته، أكد عميد كلية العلوم والآداب بالمذنب الأستاذ الدكتور ناصر بن محمد الصايغ، أن البحث العلمي أحد الوظائف الأساسية للكلية إضافة إلى التعليم وخدمة المجتمع، ومكونا أساسيًا وفاعلًا في جميع الرسائل والأدوار والنشاطات التي تقوم بها، وهو المصدر الأساسي لإنتاج المعرفة من خلال البحوث العلمية المنشورة وبراءات الاختراع، وأصبح أيضا الوسيلة الأساسية لنقل المعرفة في التعليم الجامعي المبني على البحث، وكذلك أضحى البحث العلمي يسهم بدور فعال في خدمة المجتمع من خلال تطبيقات المعرفة التي ينتجها.
وأضاف “الصايغ” أن كلية العلوم والآداب بمحافظة المذنب، بناءً على توجيهات معالي مدير الجامعة تقوم بمهامها في دفع وتطوير البحث العلمي في شتى حقول المعرفة حسب تخصصاتها لتصبح رافدًا بارزًا للفكر والبحث العلمي في المملكة، ومن هنا جاءت الفكرة بضرورة تحقيق هذا الهدف والمساهمة في هذه الغاية فتم توجيه أقسام الكلية بإقامة مؤتمرات وملتقيات علمية حسب تخصصاتها ووفق إمكاناتها فكانت الانطلاقة الأولى بهذا الملتقى العلمي الأول للرياضيات من قسم الرياضيات بالكلية، والرؤية أن يتبعه بإذن الله ملتقيات أخرى حسب التخصصات المتاحة بالكلية.
بعد ذلك، ألقى الدكتور أحمد بن محمد المعاصري أستاذ مساعد في كلية العلوم بالزلفي بجامعة المجمعة، كلمة نيابة المشاركين في الملتقي، ثمن فيها الجهود المباركة التي بذلت للتحضير لهذا الملتقى فكان هذا اللقاء المتفرد، معبرًا عن سروره أن يكون في هذا اللقاء بين كوكبة من العلماء الأجلاء، الذين سوف يثرون هذا الملتقى من خلال ما يقدمونه ويعرضونه من معلومات قيمة في مجال الرياضيات لإبراز أهمية هذا المجال في حياة الناس، ودور الرياضيات في تطوير العلوم الأخرى.
وأكد “المعاصري” في كلمته، على أن الرياضيات هي أم العلوم، وسوف يتضح ذلك من خلال المشاركة والنقاش الهادف والبناء، مقدمًا الشكر لمنسوبي كلية العلوم والآداب بالمذنب الجهة المنظمة على قدموه من حفاوة وترحيب وحسن استقبال، ومتمنيًا أن تستمر مثل هذه الفعاليات لمواكبة التطور المعرفي في هذا المجال.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق