الأخيرة

موهبة طالبة التربية الفنية تجذب زوار جناح الجامعة بمهرجان «ربيع بريدة 41»

جذبت اللوحات الفنية الإبداعية التي رسمتها الطالبة وفاء بنت حماد الحربي، من قسم التربية الفنية، أنظار زوار جناح الجامعة في مهرجان «ربيع بريدة 41»، حيث توافد زوار المهرجان بكثافة لمشاهدة هذه الأعمال الفنية المتميزة، وأبدى الجميع إعجابهم الشديد بها.
وعن سبب تميز لوحاتها وتفردها، تقول “الحربي”: إنها اتجهت للرسم منذ الصغر حيث تعلمت مبادئ الرسم من أمها التي كانت تمتلك نفس الموهبة وأخذت عنها الكثير، حتى استطاعت أن تمزج الألوان بعضها ببعض، لتنتج من الجمال جمال أخر.
وتضيف “الحربي”: تعلمت دمج الألوان عندما كنت في المرحلة الثانوية من معلمتي، حيث كنت أنظر للوحات الفنية وأتساءل كيف تندمج تلك الألوان لتعطينا شيء من الروعة، وأثمر هذا الفضول داخل قلبي وعقلي وحتى أناملي شغفًا بفن الرسم، لأواصل مسيرتي فيه لأتعلم أكثر وأكثر، إلى أن التحقت بجامعة القصيم ودرست هذا المجال على أيدي عدد من الأساتذة الذين ساعدوني كثيرًا في تنمية موهبتي، وكان لهم دور بارز في تشجيعي على المشاركة في المعارض مما أثقل موهبتي.
وأوضحت “الحربي” أنها وصلت إلى هذه المرحلة وهذا القدر من المهارة والإتقان بفضل وتوفيق من الله سبحانه وتعالى، ثم مشاركاتها المتعددة في المعارض، التي جعلت الأنظار تتجه إلى لوحاتها في مهرجان ربيع بريدة، حيث شاركت بثلاثة أعمال فنية كان من أبرزها لوحة المؤسس الملك عبدالعزيز -رحمه الله- ولوحة أخرى رسمتها بالمهرجان جذبت أنظار الكثير من الزوار.
وقدمت “الحربي” الشكر لكل من ساعدها وزرع بقلبها حب الرسم ودعمها، وخصت من بين هؤلاء والدها الذي دعمها وشجعها، كما قدمت الشكر الجزيل لصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز، أمير منطقة القصيم، الداعم لجميع المواهب بالمنطقة، وكذلك جامعة القصيم التي كانت أحد أهم أسباب النجاح الذي تحقق بما أتاحته لها من فرصة المشاركة في هذا المعرض لتشق طريقها نحو مستقبل مشرق.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق