تعليم

تعليم القصيم يستقبل الاختبارات بخطط إرشادية وتربوية وأمنية

أنهت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة القصيم منذ وقت مبكر كافة تجهيزاتها البشرية والفنية والتعليمية والتنسيقية مع الجهات الحكومية ذات العلاقة ، من أجل وضع الضمانات والخطط البديلة التي تضمن يوماً دراسياً بدون معوقات قد تؤثر في سير الاختبارات، لـ 730 مدرسة للبنين والبنات، والتي تستقبل صباح اليوم 85473 طالبا وطالبة؛ ليؤدوا اختباراتهم في المرحلتين المتوسطة والثانوية للفصل الدراسي الأول من العام الدراسي 1438/ 1439هـ.

وسعت الإدارة العامة بمختلف إداراتها في حملة تثقيفية وتوعوية بأهمية الانضباط والحرص على الوقت والمذاكرة وجدولة المواد، حيث خصصت إدارة التوجيه والإرشاد هاتفا استشاريا لمساندة الطلاب وحل مشاكلهم التي تواجههم أثناء الاختبارات بالطرق التربوية والنفسية، كما أتمت مكاتب التعليم التابعة للإدارة كافة الترتيبات المطلوبة لضمان نجاح سير الامتحانات وتهيئة البيئة المناسبة للجميع.

وناقشت القيادات التعليمة بالإدارة العامة، ضمن الخطط والاستعدادات لفترة الاختبارات في اجتماع مشترك مع القيادات الأمنية بمرور وشرطة المنطقة، آلية إنجاح الخطط الأمنية، في محيط مدارس البنين والبنات، ما يضمن تهيئة الأجواء المناسبة، من خلال العمل التكاملي بين الجهات الحكومية، حيث خصص 240 دورية مرورية رسمية وسرية، بالإضافة لدوريات الفرق المساندة من القطاعات الأمنية الأخرى، لمتابعة محيط المدارس والشوارع وتسهيل المهام.

وأشار مدير إدارة الاختبارات والقبول بالإدارة علي الزميع إلى أنه تم تشكيل فرق ميدانية من المشرفين ، ليباشروا سير الاختبارات منذ اليوم الأول، ويتابعوا آلية إدراج الدرجات، إضافة إلى إدخال درجات التقويم المستمر للمناهج المعنية، والتأكد من الرصد أولاً بأول بالنظام المركزي ” نور ” ، مبينًا أن عدد طلاب مدارس البنين يبلغ 42832 طالبا في 368 مدرسة للمرحلتين المتوسطة والثانوية.

من جهتها أوضحت مديرة إدارة الاختبارات والقبول “بنات” نورة العودة أن الاستعدادات قد تمت وأنجزت كافة المتطلبات للجلوس على المقاعد لطالبات مدارس المنطقة لضمان أجواء تربوية وتعليمية متميزة، وتساعد على إتمام الاختبارات والحصول على النجاح والتميز ، مشيرة إلى أن عدد طالبات المنطقة في المرحلتين المتوسطة والثانوية 42641 طالبة داخل 362 مدرسة .

فيما أوضح المدير العام للتعليم بالمنطقة عبدالله الركيان أن الجميع في الحقل التعليمي والتربوي بذلوا جهودهم على أكمل وجه من أجل تحقيق المستوى المطلوب في تهيئة أجواء الاختبارات لجميع الطلاب والطالبات، وخلق الظروف التربوية الملائمة ، مبينا أن الإدارة هيأت جميع الإمكانات التي تحقق النجاح المكتمل لمنظومة العمل في هذه الفترة منذ وقت مبكر، وأن استعدادات الاختبارات قد اكتملت، وراعت الخطط التي تُهيئ للطلاب والطالبات كافة الأجواء الملائمة لأداء اختباراتهم دون معوقات .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق