تغطيات

21.900 ألف مستفيد من 253 برنامج متنوع على مدى 7 أيام بـ «حملة الجامعة في عقلة الصقور».. أمير القصيم: فخور بهذه الجامعة الفتية المتفردة بمثل هذه المبادرات

الداود: نوجه الشكر لمنسوبي الجامعة وكل من ساندنا ودعمنا في تنفيذ هذه الحملة الضخمة


رعى صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز أمير منطقة القصيم، حملة جامعة القصيم الثانية “توعية وصحة وتثقيف”، التي أقيمت بمحافظة عقلة الصقور على مدى 7 أيام في الفترة من 16-22/6/1439هـ ، واستفاد منها أكثر من 21 ألف و900 شخص من أهالي المحافظة والمراكز والقرى التابعة لها، بمشاركة أكثر من 600 شخص من منسوبي الجامعة والطلاب والطالبات وأعضاء هيئة التدريس.
وشهدت الحملة تنفيذ حوالي 253 برنامج متنوع بزيادة حوالي 9 برامج على الخطة الموضوعة مسبقا من قبل منظمي الحملة، وذلك بعد أن تبين للمنظمين حاجة المحافظة لمزيد من البرامج في ظل الإقبال الكثيف من أهالي المحافظة والمراكز المجاورة لها والذي زاد عن إجمالي العدد المتوقع بحوالي 2000 شخص.
وتنوعت برامج الحملة واشتملت على عدة مجالات منها البرامج الشرعية والاجتماعية والتوعوية والصحية والتدريبية لأهالي المحافظة، حيث تم تنفيذ حوالي 88 برنامجا شرعيا وفكريا في المساجد والجوامع والمدارس، وعدد من المراكز والقرى التابعة للمحافظة، كما تم تنفيذ 50 برنامجا طبيا في عدة تخصصات، بالإضافة إلى 42 برنامج في مجال صحة الفم والأسنان، إلى جانب البرامج التربوية والاجتماعية التي بلغت حوالي 18 برنامج.
كما تم تنفيذ 24 برنامجا توعويا حول طرق التغذية السليمة وأنواع الأطعمة المفيدة لبناء الجسم، كما نفذت كلية الصيدلة حوالي 10 برامج للتثقيف الدوائي، بالإضافة إلى 20 دورة تدريبية في عدة مجالات، فضلا عن القافلة البيطرية التي تم تنفيذها في أخر أيام الحملة.
وعبر سمو أمير المنطقة بهذه المناسبة عن فخره بالجامعة الفتية النشيطة بقيادة معالي الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود مدير الجامعة، ووكلائها وطلابها وطالباتها الذين يعدون بمثابة سفراء لها في كافة المجالات.
وأشار سموه إلى النجاح الكبير الذي حققته حملة العام الماضي في مركز أبانات، والتي كانت حملة مجتمعية عالية المستوى، مؤكدا أن حملة هذا العام تم الإعداد لها بشكل أكثر تطورا من قبل منسوبي الجامعة وطلابها.
وأوضح أمير القصيم أن أحد أهم أدوار الجامعة يتمثل في توعية وتثقيف وتقديم الخدمات للمجتمع، موضحا أن جامعة القصيم تفردت بمثل هذه المبادرات البناءة حيث تسعى الجامعة في المقام الأول لبناء الإنسان الذي سيقوم ببناء البنيان.
وأشاد سموه بالمعرض الوطني الذي يحكي إنجازات وتاريخ هذا البلد المبارك، وقيام الملك المؤسس رحمه الله بتوحيد البلاد الأمر الذي مهد للتنمية والتطور، وما يعيشه الوطن اليوم من أمن وأمان أدامهما الله على المملكة وشعبها.
كما قدم سموه الشكر لمعالي مدير الجامعة ووكلائها والراعي الحصري للحملة “مصرف الراجحي”، وجميع العاملين والمشاركين بهذه الحملة، كما وجه سموه بإقامة حملة العام المقبل بمحافظة ضريه لسكان جنوب القصيم ليستفيد منها المجتمع هناك وحتى تواصل الجامعة أداء دورها في كافة المحافظات.
ومن جهته رحب معالي الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود مدير الجامعة بجميع الحضور والمشاركين في إحدى أهم برامج الجامعة، مقدما شكره لسمو أمير المنطقة، مشيرا إلى أن ما تحققه الجامعة من نجاحات هو بفضل من الله تعالى أولا، ثم بسبب الدعم الذي تتلقاه الجامعة من حكومة خادم الحرمين الشريفين ومتابعة سمو أمير المنطقة، وأكد على أن الجامعة ستحرص في المستقبل ألا يقتصر عملها داخل حدودها وإنما ستكون جامعة للمجتمع.
وأعرب “الداود” عن فخره واعتزازه بهذه الحملة التي عمل فيها قرابة 600 شخص بروح الفريق الواحد، رافعاً أسمى آيات الشكر لمحافظة عقلة الصقور والبلدية والجهات العاملة وجميع العاملين في الحملة.
ومن جهته أكد الدكتور أحمد التركي نائب المشرف العام على الحملة أن الجامعة تشرفت بحضور سمو أمير المنطقة للحملة للمرة الثانية، مشيرا إلى أن حملة هذا العام سعت لتحقيق عدة أهداف تنموية للمجتمع أبرزها غرس القيم الإسلامية والمفاهيم الإيجابية والانتماء للوطن وحماية النشء من الغلو والتطرف والأفكار الهدامة.
وأوضح “التركي” أن الحملة تضمنت البرامج الشرعية، والبرامج الاجتماعية والصحية والدورات التدريبية بالإضافة إلى برامج التثقيف الدوائي وبرامج للصحة العامة، فضلا عن العرض المسرحي الذي يحكي جهود المملكة في مكافحة الإرهاب، والقافلة البيطرية التي قدمت خدمات العلاج والاستشارات الطبية، حيث صممت برامج الحملة لتستهدف وتستوعب 20 ألف من أهالي المنطقة ولكنها فاقت الأرقام المخطط لها واستفاد منها عدد أكبر من المتوقع.
يذكر أن حفل افتتاح الحملة قد تضمن عرضا مرئيا عن الحملة وأهدافها وما حققته في نسختها الأولى في ضليع رشيد مركز أبانات الذي يبعد حوالي 200 كيلو متر عن مدينة بريدة، والتي استفاد منها أكثر من 10 الأف شخص.
كما اطلع سمو أمير المنطقة أثناء زيارته للمقر الرئيسي للحملة على جناح “وطني.. توحيد يتجدد.. ومجد يتعدد”، والذي يعرض إنجازات ملوك المملكة على تاريخها، وشاهد قسم صحة الفم والأسنان الذي يعالج التسوس ومشاكل اللثة، وعيادة الأنف والأذن والحنجرة والعنق والرأس.
كما شاهد ركن عيادة العيون حيث يتم فحص الزوار لاكتشاف الأمراض الشائعة مثل قصر النظر وبعد النظر والانحراف، بالإضافة إلى تقديم الاستشارات والتثقيف الصحي لمعظم أمراض العيون الشائعة, إلى جوار ركن كلية الصيدلة الذي يتضمن ثلاثة أقسام للتوعية بأخطار الإدمان وركن الاستشارات الدوائية وركن الأعشاب والمواد الطبيعية.
وتفقد قسم المختبرات الطبية وقسم علوم الأغذية الذي يقدم برامج توعوية عن مخاطر الواجبات السريعة وأضرار السلوك الغذائي الغير سليم ويقدم استشارات للتغذية وخطط للحميات الغذائية.
وكرم أمير القصيم خلال حفل الافتتاح شهداء الواجب بمحافظة عقلة الصقور والراعي الحصري مصرف الراجحي والجهات المشاركة والعاملة بالحملة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق