تغطيات

فيصل بن مشعل: حب أبناء هذا الوطن وبناته يجعل من كل أيامنا يوما وطنيا.. وأصبحنا مضرب مثل في الوطنية

سمو أمير القصيم يرعى احتفال الجامعة بـ «اليوم الوطني الـ89»
الداود: اليوم الوطني ليس شعارا يرفع أو لافتة نحملها إنما هو يوم نتذكر فيه تلك الملاحم البطولية للمؤسس وأبنائه الملوك من بعده
رعى صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز أمير منطقة القصيم، يوم الثلاثاء الموافق 25/1/1441هـ، احتفالية الجامعة بمناسبة اليوم الوطني الـ89، والتي أقيمت في البهو الرئيس بمقر المدينة الجامعية، بحضور عدد من منسوبي الجامعة من طلاب أعضاء هيئة تدريس وموظفين، حيث اكتست الجامعة باللون الأخضر لون العلم الوطني في ذكرى توحيد البلاد على يد القائد المؤسس الملك عبدالعزيز.
واستهل أمير المنطقة رعايته للحفل فور وصوله، بافتتاح المعرض الطلابي، حيث تجول سموه في المعرض الذي يقدم الكثير من المعلومات التوثيقية عن الدولة السعودية الأولى، والدولة السعودية الثانية، والدولة السعودية الثالثة، إضافة إلى أهم إنجازات ملوك المملكة، وكذلك عرض أكثر من 160 مشاركة طلابية بالمعرض، بعد ذلك عُزف السلام الملكي، ثم تلاوة القرآن الكريم، ومن ثم بدأت فقرات الحفل من خلال مسيرة وطن لطلاب الجامعة أمام سمو أمير المنطقة.
وعقب انتهاء طلاب الجامعة من مسيرتهم، تم عرض فيلم بعنوان «هنا للمجد قمة.. هنا همة وطن»، بالإضافة إلى قصيدة شعرية ألقاها الطالب عاصم بن ماجد الحنيشل من كلية العمارة والتخطيط، عبر فيها عن عمق ومتانة الانتماء الوطني لدى أبناء الشعب السعودي، كما عبر عن ترحيب طلاب الجامعة بسمو أمير المنطقة، بعد ذلك تم عرض مقطع فيديو يعبر عن مشاعر طلاب المنح في الجامعة من عدد من الجنسيات، نقلوا من خلاله مشاعرهم تجاه قيادة المملكة وشعبها احتفالاً بذكرى اليوم الوطني، أعقبه فيلم عن الجامعة بالأرقام، احتوى على إحصائيات بأعداد الطلبة بالجامعة، وعدد المنسوبين، والكليات، والاعتمادات، والإنجازات الجوائز المحلية والدولية التي حققتها الجامعة، والبطولات، والفعاليات، والمبادرات البيئية، والمساهمات المجتمعية التي تنفذها جامعة القصيم، الإضافة إلى عرض أوبريت غنائي.
وعبر سمو أمير المنطقة، عن سعادته بوجوده في هذا اليوم وهذه المناسبة الغالية في أحد معاقل العلم في جامعة القصيم المتألقة، مؤكدًا أن هذه الجامعة المبدعة بقيادة ربانها معالي الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود، وزملائه الكرام، وحرصهم وحرص كافة المسؤولين بالتعليم على تكريس الروح الوطنية في أبناء وبنات الوطن، وهذا مفخرة واعتزاز لنا جميعًا.
وأشاد سموه بالمعرض المصاحب للاحتفال في الحرم الجامعي، والذي يحكي تاريخ هذه البلاد، منذ بدايتها، وما رآه من المشاعر التي هي أعظم من المعرض، في قلوب رجالات هذه الجامعة، ومنسوبيها، وبفضل الله من حب أبناء هذا الوطن وبناته، والذي يجعل من كل أيامنا يوما وطنيا، ليس محدود في يوم واحد بالعام، وهو انطلاق اسم المملكة منذ 89 عام، ولكن ولله الحمد نرى في كل يوم وطني، بوطنية شباب وبنات هذا الوطن، كما أننا أصبحنا مضرب مثل في الوطنية.
وعبر سموه عن فخره بالمواطن السعودي قائلاً: “أقول دائمًا إن السعودي تتحدث معه في كل مجال، وعندما يمس الأمر الوطن، أصبح خط أحمر، وهذا الشعور عند كل مواطن ومواطنة، وأدعو الله أن يحفظ للوطن قيادته الرشيدة، بقيادة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين، وكل مواطن أو مسؤول في هذه البلاد، ونحن فخورون كل الفخر بوطننا، وفخورون قبل كل هذا بشعبنا “الشعب الذهب”.
حيث قدم معالي الأستاذ الدكتور عبد الرحمن بن حمد الداود مدير الجامعة، الشكر والتقدير لسموه على رعايته لهذه الاحتفالية، والتي تدلل على اهتمام سموه الكريم في التعليم وأهله، مشيرًا إلى أن هذه المشاركة تعبر عن مدى حرص سموه واهتمامه بمنسوبي الجامعة وطلبتها، ومؤكدًا أن احتفالية اليوم الوطني في الجامعة تختلف عن كل الاحتفالات لأنها ترتبط بحب هذا الوطن الغالي، الذي تعتبر جامعة القصيم جزء منه، وجزء من هذه المنطقة.
وأكد معاليه، أن الجامعة ولله الحمد قد حققت العديد من الإنجازات والمراكز المتقدمة في العديد من المحافل العلمية، حيث حققت المركز الثاني في الاعتماد الاكاديمي، لاعتماد 26 برنامج اكاديمي لتحتل المركز الثاني بين الجامعات السعودية، وهي أيضا تُحضر الآن لتسجيل الاعتماد المؤسسي، مشيرًا إلى وجود عدد من البرامج التي تم توقيع عقودها مع هيئة تقويم التعليم والتدريب، وعدد من المنجزات التي حققها أساتذة وطلبة الجامعة، وهذا بفضل من الله، ثم بما تلقاه الجامعة من دعم من لدن حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان – حفظهما الله –، وكذلك من لدن سمو أمير منطقة القصيم، وسمو نائبه، مبينًا أن مسؤولية كبيرة تقع على إدارة الجامعة ومنسوبيها وطلابها وطالباتها، لتقديم كل ما من شأنه الارتقاء باسم الجامعة ورفعته، وهو ما ينعكس على التنمية في هذه البلاد المعطاءة، وتحقيق روية المملكة 2030م.
وأوضح “الداود”، أن اليوم الوطني ليس شعارا يرفع، أو لافتة نحملها، وإنما هو اليوم الوطني الذي نتذكر فيه تلك الملاحم البطولية، التي قادها مؤسس هذه البلاد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – والملوك من بعده، وها نحن في العهد الزاهر، عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، نعيش ولله الحمد في أمن وأمان، مؤكدا أن هذا الأمن والازدهار وهذا الإنجاز لم يأتي من فراغ وإنما جاء بملاحم وجهود بذلت على جميع المستويات.
وقال مدير الجامعة : “يجب علينا أبنائي وبناتي الطلاب أن نحافظ على هذه المكتسبات، وأن نعي أنها لم تأتي بطرق سهلة، إنما بطرق وعرة وصعبة، حتى أصبحنا الآن ولله الحمد نتفيأ ظلالها، ونعيش في رغد وعيش لا مثيل له على مستوى العالم في ظل هذا الأمن وهذه اللحمة الوطنية التي نفخر بها ونفاخر بها في جميع الدول من حولنا وفي كل العالم بشكل عام، ونسأل الله أن يحفظ بلادنا وأن ينصر جنودنا ويشفي جرحانا، ويرحم شهدائنا، وأن ينصرنا على من عادانا، وأن يديم على هذه البلاد نعمة الأمن والأمان”.
وبعد ذلك شارك سمو أمير المنطقة ومعالي مدير الجامعة ووكلاء الجامعة، وعمداء الكليات بالعرضة السعودية، وفي ختام الحفل دشن سموه بمناسبة اليوم الوطني، عربة التبرع بالدم لجنود الوطن البواسل، والتي تشرف عليها المدينة الطبية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق