الرأي

الشعور بالإنجاز

الطالب حمد التركي
كلية الصيدلة

رغم فرحة التخرج والشعور بالإنجاز والقليل من الحرية بالتخلص من ضغوط الدراسة والمذاكرة إلا أن الكثير من الشباب حديثى التخرج يفاجأون بعد أيام من ظهور نتيجتهم بأنهم يشعرون بالقلق والضيق والحيرة. هذه المشكلة التى يعانيها الكثيرون فى صمت تكشف الدراسات أنها تخص كل شباب العالم فى ظاهرة تعرف باسم “اكتئاب ما بعد التخرج”.
 فرحة التخرج والإنتهاء من المواد شعور لايضاهيه شعور ،ورغم فرحة التخرج والشعور بالإنجاز مع بداية الحرية والتخلص من الضغوط الدراسية والإختبارات الا ان الكثير يفاجئون بعد مدة من ظهور أعراض القلق والضيق والحيرة، هذه المشكلة يعاني منها الكثير وتسمى “إكتئاب مابعد التخرج” ومن أبرز اسباب هذه الأعراض المبالغة في احتفالات تخرجهم وتعظيمها بلا أسباب تذكر فينصدمون بالواقع المرير خصوصاً اذا خالط هذا الإحتفال طموحات ووعود وأسئلةٌ تتكرر على كل حديث تخرج من اصدقائه وعائلته ومن يحيطون به
ولعل حل تلك المشكلة أن يدرك الشاب أنه ليس وحده من يواجه هذه التجربة، لا الحيرة ولا الشعور بالاكتئاب ولا حتى التأخر فى الحصول على مهنة الأحلام.
فمن المهم أن ينخرط الخريجين بأعمال حتى وان كانت للتجربة او للتطوع فهي تنمي وتصقل المهارات وبها يكتسب العلاقات ويقويها كذلك الإهتمام بالسيرة الذاتية ودعمها بكل مهاراتٍ تتوافق مع متطلبات سوق العمل .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق