الرأي

العمل الجماعي بروح الفريق .. يحرك السواكن

سليمان  علي الرشيد
طالب كلية الصيدلة


التغيير سنة الحياة وسمتها، فيه يكون التطوير إلى الأفضل في كل شيء..
ولكي يصبح التغيير والتطوير ثقافة تتعاقب عليها الأجيال لابد من تنميته وترسيخه، وذلك بتشجيع الطلاب والطالبات وحثهم على استخراج طاقتهم  الذهنية والجسمانية الكامنة فيهم وجعلهم يبادرون إلى القيام بالنشاطات التي تخدم الأهداف العامة ضمن ضوابط زمنية وكمية ونوعية.
وما نراه اليوم من تطوير وتحفيز للطلاب والطالبات داخل أروقة الجامعة من خلال إدارة الجامعة ممثلة بعمدائها وإداراتها  قادرة على التأثير عليهم لاتباع أسلوب عمل أفضل، مثل العمل الجماعي ببث روح الفريق فيهم. وجعلهم يعملون بكفاءة أعلى وتطوير  شخصياتهم  من خلال استثمار جهودهم وإتاحة الفرص لهم حتى يصبحوا  شخصيات مؤثرة  في المجتمع ومساهِمة في الارتقاء فيه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق