أعمدة

الطالب الجامعي

عبدالرحمن بن حمد الداود
مدير الجامعة


إن الأساس والمكون المحوري في العملية التعليمية هو الطالب، وترتكز أهميته في كونه العنصر الذي تدور حوله باقي العمليات التعليمية، ففي الجامعة يعمل عضو هيئة التدريس في قاعات الدرس والمعامل من أجل الطالب تعليماً وتدريباً وتأهيلاً، وفي المقابل تعمل العمادات المساندة والإدارات المختلفة فيما يخدم الطالب صقلاً لمهاراته وتنمية لقدراته، فبناء الطالب الجامعي وتهيئته للمجتمع هو لبنة تسهم في بنائها أكثر من جهة وأكثر من طرف، ولكن لا شك في أن الطالب هو الأساس في عملية البناء، وهو الأهم ضمن العناصر المختلفة التي تحيط به.
ومن هنا فإن جامعة القصيم تحرص كثيراً على تهيئة البيئة الجامعية لتكون بيئة تعليمية مناسبة للتعليم الجامعي، سواء في البنية التحتية أو المكونات البشرية التدريسية والتوظيفية، وتكون مناسبة ومحفزة لطلبة الجامعة وبما يحقق أهداف الجامعة وسياساتها وبرامجها.
لذا آمل من أبنائي وبناتي الطلبة أن يستثمروا هذه المرحلة الزمنية من أعمارهم في النهل من المعارف والعلوم التي تقدمها الجامعة لهم سواء من قبل أساتذتهم أو من المكتبة أو الخدمات الرقمية والمعامل والمختبرات العلمية المتاحة في مجال تخصصاتهم.
كما أن هناك مصدرا آخر مهما ونوعيا في الإضافة إلى معارف وخبرات طلبة الجامعة يجب ألا يغفلوا عنه يتمثل في الأنشطة اللاصفية، من خلال حضور المحاضرات والندوات والمؤتمرات والانخراط في البرامج والأنشطة العديدة التي تنظمها عمادة شؤون الطلاب أو الأندية الطلابية في كلياتهم سواء في المجال الثقافي أو الرياضي أو الاجتماعي وغيرها فهي إضافات نوعية لخبرات الطالب الجامعي.
إن مقياس النجاح الذي نتمناه لطلابنا وطالباتنا لا يتمثل فقط في حجم المعارف والعلوم التي ينهلون منها، ولكن النجاح الكامل هو أن تضاف إلى ذلك خبرات جديدة ومتنوعة يتلقونها من خلال تفاعلهم مع البيئة الجامعية والمحيط الاجتماعي الذي هيأته الجامعة لهم، ومقياس النجاح هو حجم المعارف والخبرات، فكلما نمت المعارف وتطورت الخبرات يكون الطالب في أتم جاهزيته للدخول إلى سوق العمل بنجاح واقتدار خدمة لدينه ووطنه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق