صحة

العلاج الطبيعي هو الخيار الأول في علاج آلام أسفل الظهر

إذا كنت تعاني من آلام أسفل الظهر، فأنت لست وحدك، فآلام أسفل الظهر هي السبب الأكثر شيوعًا للإعاقة المرتبطة بالعمل، وتشير دراسة حديثة إلى عدم وجود سبب لتأخير العلاج الطبيعي الذي قد يخفف الألم.
ولا يتلقى الملايين من البشر الرعاية التي أوصت بها المبادئ التوجيهية لعلاج آلام أسفل الظهر، و قد ارتفع معدل العجز من آلام أسفل الظهر المزمنة على مستوى العالم بنسبة 50٪ منذ عام 1990.
وأصبح واجب على المختصين في مجال العلاج الطبيعي الدعوة إلى اتخاذ إجراءات لمواجهة التحديات المرتبطة بالوقاية من مشكلة آلام أسفل الظهر.  

السبب الأول للإعاقة
وعلى الرغم من أن تلك اللام هي السبب الأول للإعاقة في جميع أنحاء العالم ، إلا أنها أيضا غالباً ما يتم معالجتها بشكل غير صحيح من خلال اختبارات وعلاجات أصبحت غير مناسبة في عصرنا الحالي بعد التطور الكبير الذي شهده علم العلاج الطبيعي، بما في ذلك بعض العلاجات الدوائية والتي يمكن أن تصل في بعض الحالات الصعبة إلى إستخدام المواد الأفيونية المخدرة بما لها من أضرار جانبية معروفة.  

تقديرات
وتشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى 80٪ منا سيعاني من شكل من أشكال آلام الظهر أو الرقبة في مرحلة ما من حياتنا.

تثقيف المريض
والخبر السار هو أن معظم حالات آلام أسفل الظهر ليست خطيرة وسوف تستجيب بشكل جيد للعلاج التحفظي بعيدا عن الجراحة والأدوية مثل العلاج من قبل أطباء وأخصائي العلاج الطبيعي، ويعد أطباء العلاج الطبيعي خبراء في الحركة يعالجون الألم من خلال الحركة والتمارين العلاجية والرعاية العملية وتثقيف المريض.  

أجزاء العمود الفقري
يتكون العمود الفقري من 33 فقرة مكدسة فوق بعضها البعض، بين كل من هذه الفقرات عبارة عن قطعة مطاطية من الغضروف تدعى “القرص الفقري”، تخيل الغضروف كإطار، مع ملء الجيلاتين في الإطار، يسمى الإطار “بالطوق”، ويطلق على الجيلاتين “النواة”.
عندما نكون صغارًا – أقل من 30 عامًا – يتكون الغضروف في الغالب من الجيلاتين، ومع تقدمنا في السن، وأحيانًا مع الإصابة، نبدأ في فقد جزء من هذا الجيلاتين وينخفض حجم الغضروف، مما يؤدي إلى مساحة أقل بين الفقرات، يصبح الغضروف أقل مرونة، مما يترك مساحة أقل بين كل مجموعة من الفقرات. وتتشكل العظام في بعض الأحيان استجابةً لتدهور الغضروف ، مما قد يجعل العمود الفقري صلبًا، وهذه الصلابة الإضافية في العمود الفقري ليست مؤلمة على الإطلاق. ومع ذلك، في بعض الحالات، عندما تحتك الأسطح الوعرة للفقرات، قد ينتج الألم والالتهابات عند جذر العصب وهي النقطة التي يخرج فيها العصب الفقري من العمود الفقري ويمتد إلى أجزاء أخرى من الجسم ، قد يصبح ملتهبا أو مضغوطًا. 

العلاج الطبيعي
 وأصبح العلاج الطبيعي في الفترة الأخيرة هو الخيار الأول في علاج آلام أسفل الظهر لأنه يُعد الخيار الفعال من حيث تحسين النتائج على المدى الطويل و تكاليف الرعاية الصحية في عصر يتم فيه الإفراط في علاج آلام الظهر في كثير من الأحيان بالأدوية أو الجراحة مما يؤدي إلى ارتفاع التكلفة على المريض وعلى الدولة.

دراسة حديثة
وحتى في الحالات المعقدة التي تحتاج إلى إجراء جراحة، ففي دراسة حديثة نُشرت في مجلة  Spine  (تعليم علم الأعصاب لآلام ما قبل الجراحة لعلاج اعتلال الجذور القطنية – 15 أغسطس 2014) ، تابع مجموعة من الأفراد الذين خضعوا لجراحة في العمود الفقري القطني. قبل الجراحة ، تلقى نصف المشاركين الرعاية النموذجية قبل الجراحة و تلقى النصف الآخر تعليماً متخصصاً من دكتور علاج طبيعي في علم الأعصاب للألم، وتابع الباحثون المشاركين بعد عام واحد من الجراحة ووجدوا أن المجموعة التي تلقت جلسة تعليمية واحدة من دكتور العلاج الطبيعي، كانت تجربتهم الجراحية أكثر إيجابية، واستفادوا بتقليل نسبة 45٪ من نفقات الرعاية الصحية بعد الجراحة. 

الغرض من العلاج الطبيعي
 ويعتبرالغرض من العلاج الطبيعي هو المساعدة على مواصلة نشاط المصاب اليومية بشكل عادي وبدون ألم. سيقوم دكتور العلاج الطبيعي بتصميم برنامج علاجي يستند إلى كل من نتائج التقييم وأهدافك الشخصية. قد يشمل برنامج العلاج:  
• تمارين الإطالة و المرونة: سوف يعلمك دكتور العلاج الطبيعي الخاص بك تمارين محددة لتحسين الحركة في مفاصل وعضلات العمود الفقري والذراعين والساقين. غالبًا ما يكون تحسين الحركة في المفصل هو مفتاح تخفيف الألم. 
• تمارين تقوية العضلات: توفر عضلات الجذع القوية دعمًا لمفاصل العمود الفقري، وتساعد عضلات الذراع والساق القوية على تخفيف بعض عبء العمل عن مفاصل العمود الفقري. 
• التمارين العلاجية: ثبت أن التمارين العلاجية و الرياضية المنتظمة، مثل المشي، والسباحة، أو أخذ حصص الأيروبكس منخفضة التأثير، تساعد على تخفيف الألم، وتعزيز وزن الجسم الصحي، وتحسين القوة الكلية والتنقل ، وكلها عوامل مهمة في علاج آلام أسفل الظهر. 
• العلاج اليدوي: قد يقوم دكتور العلاج الطبيعي بتطبيق العلاج اليدوي، لتحسين الحركة في المفاصل القاسية والعضلات المتقلصة التي قد تسهم في ظهور الأعراض. 
• تعليم ميكانيكا الجسم: قد يوضح لك دكتور العلاج الطبيعي كيفية إجراء تغييرات بسيطة في كيفية الجلوس والوقوف والانحناء والرفع – حتى في طريقة نومك – للمساعدة في تخفيف الألم ومساعدتك في إدارة حالتك بمفردك.  
قد يبدو هذا كأنه كثير من التمارين، ولكن لا تقلق، فقد أظهرت الأبحاث أنه كلما زادت قدرتك على التمرين، زادت سرعة التخلص من الألم والأعراض الأخرى.
وتشير الدراسات إلى أن تكرار آلام أسفل الظهر أمر شائع عندما لا يتم علاجها بشكل صحيح، الأداء المنتظم للتمارين العلاجية والتدريبات التي يختارها لك دكتور العلاج الطبيعي حتى بعد انتهاء جلسات العلاج الطبيعي أمر مهم للغاية للتأكد من عدم عودة الألم. 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق